الموسيقولوجيا التاريخيّة، الإثنوموسيقولوجيا، التحليل : هل من آفاق لموسيقولوجيا شاملة ؟

.الكاتب : جون جاك ناتيي | أستاذ مميز للتعليم العالي في العلوم الموسيقية، جامعة مونريال (كندا)، كلية الموسيقى


خلاصة :

إنّ الموسيقولوجيا في وقتنا الحاضر ليست اختصاصا موحّدا. إذ أن تنوّع الطرق المتاحة والمجالات الخاصّة بالبحث، بداية من الغناء القريقوري (Grégorien) مرورا بالموسيقى العربيّة والموسيقى المسمّاة بالكلاسيكيّة وصولا إلى موسيقى “البوب” (Pop) والجاز(Jazz) والموسيقى”الإلكتروأكوستيكيّة” (Électroacoustique)، يوضّح جيّدا أنّ هناك خلال القرن العشرين تخصّصات كثيرة ومتزايدة من حيث أنشطة البحث والتّعليم، مثل تاريخ الموسيقى والتحليل الموسيقيّ وعلم النّفس ودراسة علم الخلايا وأنسجة العصبيّة في الموسيقى. لقد ناضلتُ طيلة حياتي المهنيّة من أجل أن تكون المعرفة العلميّة للفعل الموسيقيّ فرصة لكسر الحواجز بين التخصّصات الأكاديميّة، الشيء الذي جعلني ممنونا بشكل خاصّ إلى أصدقائي من تونس لسعيهم من أجل الاشتغال لصالح الموسيقولوجيا من خلال نشرهم أحد النصوص المفضلة لديّ، والذي أبيّن فيه الحاجة لتطوّر الموسيقولوجيا من خلال استفاقة واعية للوجود والانشغال بكل واحدة من عناصرها الخاصّة، ونعني هنا، التّاريخ والإثنوموسيقولوجيا والتّحليل الذين منحناهم في بحثنا هذا المكانة الأولى والامتياز.


  • هذا المقال متوفر باللغة الفرنسية فقط.
  • اقرأ الخلاصة باللغة الانقليزية.
  • لذكر مصدر المقال : ناتيي، جون جاك، 2015 : « الموسيقولوجيا التاريخيّة، الإثنوموسيقولوجيا، التحليل : هل من آفاق لموسيقولوجيا شاملة ؟ »، المركز التونسي للنشر الموسيقولوجي، http://ctupm.com/?p=544&lang=fr_FR

Comments are closed.